تظهر الأظافر الطبيعية بلون وردي وبسطح أملس، مع وجود منطقة بيضاء هلالية صغيرة في قاعدة الظفر، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأظافر تعطي العديد من المعلومات عن صحة الشخص، إلا أنّ ظهور البقع عليها كالبقع الزرقاء قد يشير إلى الإصابة بمشاكل صحية، وقد ينجم أحيانًا عن التعرُّض لظروف بيئية معينة كالجو البارد، فتتعدد الأسباب المؤدية لظهور هذه البقع، وبالتالي تختلف العلاجات بناءً على السبب،[١][٢] فما هي أهم أسباب ازرقاق أظافر القدم؟ وكيف يتم علاجها؟


أسباب ظهور بقع زرقاء على أظافر القدم

تظهر بقع زرقاء على أظافر القدم نتيجة انخفاض كمية الأكسجين في الدم الواصل إلى أطراف الأصابع،[٣] خاصةً في حال كانت جميع أظافر القدم زرقاء، أمّا تغيُّر لون ظفر واحد فينتج عادةً عن تعرُّضه لإصابة جسدية مباشرة،[٤] ويمكن تفصيل أسباب ظهور بقع زرقاء على أظافر القدم كالتالي:[٥]

  • تعرّض الظفر لإصابة جسدية: مثل: السقوط وإصابة الإصبع، أو سقوط جسم ثقيل على إصبع القدم، فمن الممكن أن تتسبب الإصابة بحدوث نزيفًا أو ورمًا دمويًا يغير لون الجلد تحت الظفر، بالإضافة إلى الشعور بالألم فيه، وتورُّم المنطقة حوله.
  • ارتداء أحذية غير مناسبة لفترات طويلة: فهذا يُسبِّب اصطدام الظفر بمقدمة الحذاء باستمرار، ممّا قد يؤدي إلى حدوث كدمات زرقاء تحت الظفر.[٦]
  • ممارسة الجري، أو الرياضات التي قد تتضمن تعرض أظافر القدم للإصابة الجسدية.[٥]
  • التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة: تسبب البرودة تضيّق الأوعية الدموية، ممّا يقلِّل من وصول الدم المحمّل بالأكسجين إلى الأظافر، وهذا يُسبِّب ازرقاق لون الظفر،[١] إلا أنّ هذا يعد أمرًا مؤقتًا، ويختفي بعد تدفئة الجسم.[٤]
  • الإصابة بفقر الدم: قد يُسبِّب فقر الدم وصول كمية قليلة من الأكسجين إلى الخلايا، نظرًا لنقص عدد خلايا الدم الحمراء الحاملة للأكسجين عن الوضع الطبيعي، وقد يسبب ذلك تغير في لون الأظافر، وتقصّفها، مع الشعور بالتعب، والصداع، وبرودة اليدين والقدمين.[٦]
  • الإصابة بأمراض الرئة: كالربو، والالتهاب الرئوي، وغيره من الأمراض المسبِّبة لضيق التنفُّس، فهذا قد يقلِّل من كمية الأكسجين الواصلة إلى الجسم.[٧]
  • الإصابة بأمراض القلب: تتسبب بعض أمراض القلب بظهور بقع زرقاء على الأظافر، مثل: أمراض القلب الخَلقية، والقصور القلبي (عدم قدرة القلب على ضخ الدم بشكل كاف)، ويرافق هذا أعراض متعددة مثل: ضيق التنفس، والتعب الشديد، وانتفاخ الأطراف.[٤]
  • مرض رينود: (بالإنجليزية: Raynaud's disease)، وهو مرض يتسبب بالشعور بالخدر والبرودة في أطراف الجسم، مثل: أصابع اليدين والقدمين وذلك بعد التعرض للتوتر أو درجات الحرارة المنخفضة، ويكون هذا ناجمًا عن قلة تدفق الدم إلى هذه المناطق بسبب تضيق الشرايين الدموية في الجلد بشكل مؤقت، ويستمر ذلك عادةً من عدة دقائق إلى عدة ساعات.[٨]
  • تناول بعض الأدوية: مثل التالي:[٩]
  • حاصرات بيتا المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، من أمثلتها ميتوبرولول (Metoprolol)، ومن أسمائه التجارية: ®Lopressor، إذ تسبب هذه الأدوية بإبطاء معدل ضربات القلب، وهذا قد يترتب عليه انخفاض تدفق الدم إلى الأطراف.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج الملاريا.[١٠]
  • العائلة الدوائية الفينوثيازين (Phenothiazines)، والمُستخدمة لعلاج الاضطرابات النفسية كالذهان، ومن الأمثلة عليها: دواء كلوربرومازين (Chlorpromazine)، ومن أسمائه التجارية: ®Thorazine.
  • دواء الأميودارون (Amiodarone)، من أسمائه التجارية ®Cordarone، والمستخدَم لعلاج اضطرابات ضربات القلب.
  • التسمم بأول أكسيد الكربون: غاز أول أكسيد الكربون هو غاز سام، عديم اللون والرائحة، ينتج عن الاحتراق، كما هو الحال في عوادم السيارات، والأفران، وغيرها، وعند استنشاقه فإنّه يرتبط بالهيموغلوبين، ممّا يسبب إزالة جزيئات الأكسجين منه، وهذا يقلِّل من كمية الأكسجين الواصلة إلى الخلايا.[١١]
  • التسمم بالفضة: يجدر الإشارة إلى أنّ الظفر من أول الأماكن التي تظهر عليها علامات تعرض الشخص لجرعات زائدة من الفضة، كما هو الحال لدى أولئك الذين يعملون في مناجم الفضة ومصنّعي الفضيات، وذلك نظرًا لعدم احتواء الأظافر على صبغة جلدية، فتظهر بقع زرقاء عليها، وقد يزداد الأمر سوءًا مع ازدياد كمية الفضة المُتعرض لها.[١٠]
  • التعرض لبعض المواد الكيميائية: مثل حمض الأكساليك (Oxalic acid) الذي قد يتعرض له الميكانيكي في عمله، كما قد يتعرض مستخدمي منظفات المعادن ومزيلات الطلاء، أو الأشخاص الذين يُصنّعون الأحبار أو الأصباغ لبعض المواد الكيمائية المُسبِّبة لظهور بقع زرقاء على أظافر القدم.[١٠]
  • كثرة الحمر الحقيقية: (بالإنجليزيّة: Polycythemia Vera)،[١٢] وهو أحد أنواع سرطانات الدم الذي ينتج فيه نخاع العظم كميات كبيرة من خلايا الدم الحمراء، ممّا يتسبب بزيادة كثافة الدم، وبطء تدفقه.[١٣]
  • الميلانوما: وهو أحد أنواع سرطان الجلد، الذي قد يُسبِّب ظهور بقع زرقاء أسفل أظافر القدمين.[٦]
  • ميتهيموغلوبينيّة الدم: (بالإنجليزيّة: Methemoglobinemia) وهو اضطراب يشير إلى زيادة مستويات الميتهيموغلوبين في الدم بشكل غير طبيعي،[٤] والميتهيموغلوبين هو أحد أشكال الهيموغلوبين، فالهيموغلوبين هو بروتين موجود في كريات الدم الحمراء، والمسؤول عن حمل الأكسجين وتوزيعه إلى كافة خلايا الجسم، أمّا الميتهيموغلوبين فهو قادر على حمل الأكسجين، إلا أنّه غير قادر على إطلاقه إلى الخلايا، وقد يكون هذا مرضًا موروثًا، أو ينتج عن تناول بعض أنواع الأدوية كبعض الأدوية المخدِّرة، أو تناول بعض المواد الحافظة التي تُضاف للأطعمة كالنتريت (Nitrites).[١٤]
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري/ الإيدز: (HIV): قد تسبب هذه العدوى ظهور بقع زرقاء على الظفر، كما أنّ الأدوية المُضادة للفيروسات والمُستخدمَة للعلاج قد تسبب هذه البقع أيضًا.[١٠]
  • سلفيموغلوبين الدم: (بالإنجليزية: sulfhemoglobinemia)،[١٢] ويعني تواجد مادة السلفيموغلوبين في الدم، وهي مادة تنتج بسبب حدوث تفاعل غير طبيعي للكبريت مع الهيموجلوبين داخل خلايا الدم الحمراء، وهذا يسبب عجز خلايا الدم الحمراء عن نقل الأكسجين،[١٥] ومن الممكن أن يصاب الشخص بهذه المشكلة نتيجة تناوله بعض الأدوية التي تحتوي على عنصر الكبريت (كبعض المضادات الحيوية)، أو نتيجة الإصابة ببعض أنواع البكتيريا المُنتجة لمركبات تحتوي على عنصر الكبريت.[١٦]


علاج ظهور بقع زرقاء على أظافر القدم


الرعاية المنزلية

يمكنك اتباع الطرق التالي لاستعادة الدورة الدموية في قدميك:[٦]

  • راقب ضغط الدم لديك، إذ إنّ هذا يساهم في الحفاظ على ضغط الدم وبالتالي التروية الدموية وتدفّق الدم إلى الأطراف ضمن النطاق الطبيعي والصحي.
  • تناول غذاء صحي متوازن.
  • مارس الرياضة بانتظام.
  • ارتد جوارب داعمة مصمُّمة خصيصًا للمساعدة على تعزيز الدورة الدموية.
  • تجنب الجلوس بنفس الوضعية لفترة طويلة، واستبدل هذا بممارسة بعض التمارين التي تعزز تدفق الدم.
  • أقلع عن التدخين.
  • قلِّل من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.[٤]
  • اغسل قدميك بمحلول ملحي لمدة 10 دقائق مرة أو مرتين في اليوم في حال التعرض لصدمة وبدء ظهور أعراضها، ويمكنك تحضير المحول من خلال إضافة 3 ملاعق كبيرة من الملح إلى 2 لتر من الماء.[٥]
  • تجنب ارتداء الأحذية الضيقة.[٥]


العلاجات الطبية

تختلف العلاجات الطبية باختلاف المسبب الرئيسي لظهور البقع الزرقاء، وقد تتضمن الآتي:[١٧]

  • جراحة لتصحيح أمراض القلب الخلقية.
  • العلاج بالأكسجين.
  • الأدوية المساعدة على علاج أمراض القلب والرئة.
  • الميثيلين الأزرق لحالات ميتهيموغلوبينيّة الدم.[١٨]
  • أدوية لإرخاء الأوعية الدموية، مثل الأدوية الخافضة للضغط.[١٧]


دواعي مراجعة الطبيب

تعود الأظافر إلى لونها الطبيعي عادة بمجرد شعور الشخص بالدفء، ولكن إن بدا أنّ الأمر غير مرتبط بدرجة الحرارة، واستمر اللون الأزرق فلا بد من مراجعة الطبيب، بالإضافة إلى ضرورة مراجعته في حال الشعور بأي من الآتي:[١٩]

  • ألم في الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • التعرق الغزير.
  • الدوخة.

المراجع

  1. ^ أ ب "Why Are My Fingernails Blue?", verywellhealth, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  2. "What Your Nails Say About Your Health", Everyday Health, Retrieved 12/8/2021. Edited.
  3. "Nail Discoloration - Green, Blue, Black, White or Yellow, Why ?", .news-medical, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "What conditions can cause blue nails, and when should you seek help?"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 14/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Blue or Black toenails", podimedic, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Why Do I Have Blue Toenails? Symptoms, Causes, & Treatment Options", yellowtoenailscured, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  7. "Nail Disorders: What Your Nails Say About Your Health", onhealth, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  8. "Raynaud’s disease", healthjade, Retrieved 9/8/2021. Edited.
  9. "Blue Fingernails", mymed, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث "Nail Disorders: What Your Nails Say About Your Health", onhealth, Retrieved 9/8/2021. Edited.
  11. Rod Brouhard, "Causes and Risk Factors of Carbon Monoxide Poisoning", verywellhealth, Retrieved 9/8/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Why Are My Fingernails Blue?", verywellhealth, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  13. "Polycythemia vera", mayoclinic, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  14. "Methemoglobinemia", medlineplus, Retrieved 9/8/2021. Edited.
  15. "Sulfhemoglobinemia", britannica, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  16. "A case of sulfhemoglobinemia in a child with chronic constipation", PubMed Central, Retrieved 12/8/2021. Edited.
  17. ^ أ ب "What conditions can cause blue nails, and when should you seek help?", medicalnewstoday, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  18. "Cyanosis", .ncbi.nlm.nih, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  19. "What conditions can cause blue nails, and when should you seek help?", medicalnewstoday, Retrieved 14/7/2021. Edited.