قد يصيب المهبل والمنطقة المحيطة به مجموعة متنوعة من المشاكل، بعضها يقتصر على هذه المناطق، والبعض الآخر قد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، ومن ذلك ظهور بقع بيضاء على المهبل والفرج،[١] فلماذا يحدث هذا؟ وكيف يمكن علاج المشكلة؟


أسباب ظهور بقع بيضاء على المهبل

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى ظهور بقع بيضاء على المهبل، ومنها التالي:

  • العدوى الفطرية للمهبل: ويُشار لها باسم العدوى بداء المبيضة البيضاء (بالإنجليزية: Vaginal Candidiasis) وهي عدوى ناجمة عن الإصابة بأحد أنواع فطر الخميرة تسمى المبيضات، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الفطر يعيش طبيعيًا داخل المبيض، لكن قد يزداد معدل تكاثره وعدده في بعض الحالات مسبِّبًا الإصابة بالعدوى، وذلك نتيجة لحدوث مشاكل في الجهاز المناعي، أو مشاكل هرمونية، أو نتيجة تناول بعض الأدوية كالمضادات الحيوية،[٢] وبالإضافة إلى ظهور طبقة بيضاء على جدار المهبل، قد تُسبِّب هذه العدوى الآتي:[٣]
  • خروج إفرازات مهبلية غير طبيعية، قد تكون مائية، أو بيضاء كثيفة، وشبيهة بجبن القريش.
  • الشعور بحكة أو حرقة في المهبل.
  • الشعور بألم أثناء الجماع.
  • الشعور بألم عند التبول.
  • حدوث خدوش وتشققات في جلد الفرج.
  • الورم الظهاري الفرجي: (بالإنجليزية: Vulvar intraepithelial neoplasia)، واختصارًا (VIN)، وهي من المشاكل الشائعة التي تتزايد خاصة في النساء في سن الأربعينات، وفيه تنمو خلايا غير طبيعية في الطبقات السطحية العليا من الجلد الذي يغطي الفرج، ويرافقه في معظم الحالات ظهور بقع أو بثور واضحة ومرتفعة أو مسطحة، وقد يختلف لون هذه البقع من الأبيض إلى الرمادي، أو من الأحمر إلى البني، إلى الأسود، ولا تعد سرطان، وفي الحقيقة قد تتحول هذه الخلايا لاحقًا لتصبح سرطانية، ولكن قد يستغرق الأمر سنوات عديدة، ورغم أنّ العديد من النساء المصابات بهذا الورم لن يصبن بالسرطان إلّا أن الأطباء يطلقون عليه اسم ما قبل السرطان.[٤][٥]
  • البهاق: وهو من الأمراض الناتجة عن فقدان صبغة البشرة (صبغة الميلانين) نتيجة انخفاض عدد الخلايا الصباغية المنتجة لهذه الصبغة في الجلد، ولا يُعرَف سبب الإصابة بدقة إلى اليوم، وفيه تظهر البقع البيضاء فاتحة اللون على أي مكان في الجلد، بما في ذلك الفرج والمنطقة التناسلية الخارجية.[٦]
  • نقص التصبغ التالي للالتهاب: (بالإنجليزية: Post-inflammatory hypopigmentation)، وهو من المشاكل الجلدية النادرة والتي تنطوي على حدوث اضطراب في تصبغ البشرة، ممّا يسبِّب ظهور بقع بيضاء، ويحدث هذا عادةً بعد الإصابة بالتهاب البشرة، أو تعرضها لإصابة جسدية، أو الحروق، أو بعد التعرُّض لبعض المواد الكيميائية.[٧]
  • الحزاز المتصلب: (بالإنجليزية: Lichen sclerosus) وهي من المشاكل الجلدية غير الشائعة، والتي تؤدي إلى ظهور بقع بيضاء على الجلد ونقصان سماكته، وعادةً ما تؤثر في المناطق التناسلية والشرج.[٨]
  • حزاز الفرج البسيط: (بالإنجليزية: Lichen simplex of the vulva) وهو من المشاكل الجلدية التي تسبب حكة شديدة في الفرج، وتنتج عن الإصابة بمشاكل جلدية أخرى أو نتيجة مشاكل عصبية، وقد تؤدي في حالات نادرة إلى ظهور علامات بيضاء دائمة، وتجدر الإشارة إلى أنّها أحيانًا قد تُسبِّب زيادة غمق لون البشرة.[٩]
  • الحزاز المسطح: (بالإنجليزية: lichen planus) وهو طفح جلدي مثير للحكّة، وغير معدي، قد يصيب العديد من مناطق الجسم بما في ذلك الفرج والمهبل، ولا يُعرَف سبب الإصابة به بدقة إلى الآن، ويسبِّب الشعور بالألم والحرقة لدى المرأة، كما قد يؤدي إلى خشونة الجلد، وظهور خطوط بيضاء.[١٠][١١]
  • سرطان الفرج: وهو نمو كتلة في منطقة الفرج، والتي تظهر على شكل رقعة من الجلد بقوام أو لون مختلف عن باقي منطقة الفرج، فقد تظهر المنطقة المصابة بيضاء وخشنة، وقد يرافقها الشعور بالحكة، أو الألم، أو الشعور بالحرقة المستمرة في المنطقة، وغير ذلك من أعراض.[١٢][١٣]


علاج الطبقة البيضاء على المهبل

يختلف العلاج باختلاف المشكِّلة المُسببة للطبقة البيضاء المهبل، ويمكن بيان بعض العلاجات المستخدمة كالآتي:

  • الأدوية المضادة للفطريات: تُستخدَم هذه لعلاج العدوى الفطرية للمهبل، والتي قد تكون على شكل كريمات، أو مراهم، أو تحاميل توضع مباشرة في المهبل، وقد يوصي الطبيب ببعض الحالات بتناول جرعة واحدة من دواء فلوكونازول (Fluconazole) عن طريق الفم، ومن أسمائه التجارية: ®Diflucan.[٢]
  • كريمات الكورتيزون: وتستخدَم هذه للتخلُّص من الحكة والسيطرة على الأعراض في حال الإصابة بالحزاز المسطح أو الحزاز المتصلب،[١٠][١٤] كما قد يوصي الطبيب باستخدامه لعلاج الورم الظهاري الفرجي.[١٥]
  • الجراحة والعلاج بالليزر: وتستخدم هذه لاستئصال الأنسجة غير الطبيعية في حال الإصابة بالورم الظهاري الفرجي أو السرطان.[١٥][١٣]
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي: وذلك لعلاج سرطان الفرج.[١٣]


دواعي مراجعة الطبيب

لا بد من مراجعتك لطبيب النسائية لإجراء فحص سنوي، كما يجب عليك مراجعته في أي وقت تظهر لديك فيه أعراض غير طبيعية، بما في ذلك ظهور طبقة بيضاء على المهبل، كما يجب مراجعة الطبيب في حال ظهور أعراض غير طبيعية، مثل التالي:[١٦]

  • الشعور بألم أو عدم الراحة في منطقة المهبل.
  • حدوث تغيرات في الدورة الشهرية.
  • حدوث نزيف غير منتظم وغير مرتبط بالدورة الشهرية، أو حدوث نزيف بعد الجماع.
  • وجود حكة وحرقان في المهبل دون معرفة السبب.


المراجع

  1. "Vulvar lesions: Differential diagnosis of white lesions", uptodate, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Vaginal Candidiasis", cdc, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  3. "Vaginal yeast infection", UF Health, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  4. "Management of Vulvar Intraepithelial Neoplasia", acog, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  5. "Vulval intraepithelial neoplasia (VIN)", cancerresearchuk, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  6. "Vitiligo", NHS, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  7. "Vulvar lesion mimicking vitiligo: A case report", sciencedirect, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  8. "Lichen sclerosus", mayoclinic, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  9. "Lichen simplex of the vulva", dermnetnz, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Lichen planus", nhsinform, Retrieved 17/7/2021. Edited.
  11. "Lichen planus", nhsinform, Retrieved 17/7/2021. Edited.
  12. "Vulvar Cancer: Types of Treatment", cancer, Retrieved 17/7/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت "Vulval cancer", dermnetnz, Retrieved 17/7/2021. Edited.
  14. "Lichen sclerosus", mayoclinic, Retrieved 17/7/2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Vulvar Intraepithelial Neoplasia (VIN)"، bcm، اطّلع عليه بتاريخ 17/7/2021. Edited.
  16. "When to See Your Gynecologist", everydayhealth, Retrieved 17/7/2021. Edited.