يُشار إلى نزيف الإباضة باسم تبقيع الإباضة (Ovulation Spotting)، هو نزيف مهبلي خفيف يحدث أثناء الإباضة أو بعدها مباشرًة، إذ تحدث الإباضة عندما يتم إنتاج أو إطلاق بويضة من المبيض في فترة منتصف الدورة الشهرية،[١] وهنالك الكثير من الأسباب لحدوث هذا النزيف بعضها طبيعي، بينما بعضها الآخر يتطلّب تدخّلًا طبيًا بشكل فوري، ومن الجدير بالذكر أن ما يُقارِب 5% من النساء يعانين من نزيف منتصف الدّورة الشهرية.[٢]


ما الذي يسبب نزيف الإباضة؟


التغيّرات الهرمونية

خلال الدورة الشهرية، تشكّل بعض البويضات في الحويصلات، ومن بين عشرين بويضة فإنَّ واحدة فقط ستنضج وتنفجر من الحويصلة، وهذه البويضة النّاضجة ستكون جاهزةً للتخصيب، وعندما يتمّ إطلاق البويضة يحدث تغيّرات في مستوى هرمونات الجسم، فينخفض مستوى هرمون الإستروجين (Estrogen) ويرتفع مستوى هرمون البروجسترون (Progesterone)، ونتيجًة لهذه التغيرات تنسلخ بطانة الرحم، مما قد يسبب نزيفًا خفيفًا على عكس نزيف الدورة الشهرية ويسمى التبقيع (Spotting).[٣] ومن السمات المميزة لتبقيع الإباضة ما يلي:[٤]

  • التوقيت؛ تحدث الإباضة عادةً بعد 14 يومًا من بدء الدورة الشهرية الأخيرة، إلّا أن العديد من الإناث تحدث الإباضة عندهنّ في وقت مبكّر أو متأخر عن ذلك.
  • يحدث النزيف مرًة واحدًة فقط كل شهر، وفي نفس الوقت تقريبًا.
  • يتوقف النزيف من تلقاء نفسه في غضون يومين ولا يكون غزيرًا أو مؤلمًا.


أسباب أخرى

يعدّ نزيف الإباضة أحد أنواع النزيف الامهبلي، وبالرّغم من أنّ النزيف المرتبط بالإباضة عادة أمرٌ طبيعي، إلا أنه من الضّروري مراجعة الطبيب لتحديد ما إذا كان سببٌ آخر كامن وراءه، ففي حال كانت الأعراض مختلفة عما ذكر سابقًا، فقد يكون السبب ليس الإباضة، وعلى سبيل المثال:[٤][٥]

  • نزيف الزّرع: بعد أن يخصب الحيوان المنوي البويضة، يجب أن تنغرس البويضة في بطانة الرحم، يحدث الانغراس أو الزّرع عادةً بعد حوالي 10 أيام من الإباضة، فبعض النساء تعانين من نزيفٍ خفيف يُسمّى نزيف الانغراس.
  • النزيف المرتبط بالحمل: يعتبر النزيف في وقتٍ مبكّر من الحمل أمرًا شائعًا، ويمكن أن يكون ناتجًا عن عدد من الحالات، تتراوح من حالةٍ غير ضارة نسبيًا تسمى نزيف تحت المشيمة إلى الحمل خارج الرحم الذي قد يهدد الحياة.
  • تشوهات هيكلية: قد تسبب المشاكل الهيكلية في الرحم أو المبايض نزيفًا غير طبيعي، على سبيل المثال قد تنزف النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis) أو سلائل الرحم (Uterine Polyps) خلال الفترات الفاصلة بين الدورة الشّهرية.
  • العدوى: قد تتسبب بعض أنواع العدوى المنقولة جنسيًا في التهاب أنسجة عنق الرحم والنزيف بسهولة.
  • متلازمة تكيّس المبايض (Polycystic ovary syndrome - PCOS): هو اضطراب في الغدد الصمّاء يتسبب بظهور أكياسٍ صغيرة مملوءةٍ بالسوائل على المبايض، وخللٍ هرموني يمنع حدوث الإباضة، أو حدوث النّزيف في منتصف الدّورة الشّهرية.
  • أمراض الكلى أو الكبد: من الممكن أن تسبب هذه الأمراض نزيفًا غير طبيعي لدى المرأة.
  • مشاكل الغدة الدرقية: تفرز الغدة الدرقية الهرمونات التي تنظّم الدورة الشهرية عند المرأة، ولكن ارتفاع أو انخفاض مستويات الغدة الدرقية يمكن أن يسبب نزيفًا بين فترات الدورة الشهرية.
  • ما قبل انقطاع الطمث: إذا كان عمر المرأة يزيد عن 40 عامًا وتعاني من نزيف مهبلي غير طبيعي، فقد يكون هذا علامةً على انقطاع الطّمث.


هل يعد نزيف الإباضة علامة على وجود الحمل؟

لا يعدّ نزيف الإباضة علامةً على الحمل، إذ تحدث الإباضة خلال أربعة أيام من بدء الدّورة الشهرية، بينما يحدث الانغراس بعد 8 - 10 أيام من الإباضة،[٦] ومن الممكن أن يكون هذا النزيف الخفيف سببه التصاق البويضة المخصّبة ببطانة الرحم، مما يؤدي إلى ظهور بقعٍ بنية فاتحة أو وردية اللون تستمرّ لمدة يومين، إذ يعتبر النزيف أولى العلامات التي تعاني منها بعض النساء عند الحمل،[٥] ففي حال الاعتقاد بأنّ التبقيع مرتبط بالانغراس، يُنصَح بإجراء تحليل حمل منزلي، وإذا كانت النتيجة إيجابية يجب استشارة الطبيب لتأكيدها وتقديم الرّعاية الضرورية.[٧]


ما العمل عند ظهور قطرات دم في أيام التبويض؟

بالنسبة لبعض النساء، يعتبر نزيف التبويض الخفيف جزءًا طبيعيًا من الدورة الشهرية نسبةً إلى تغيّر وإطلاق البويضة من المبيض، ولكن المعاناة من التبقيع بين فترات الدّورة الشّهرية دون تفسيرٍ واضح، يستدعي مراجعة الطّبيب في أسرع وقتٍ ممكن.[١]


دواعي مراجعة الطبيب

عادًة لا يكون التبقيع الخفيف الذي يستمر لمدّة يوم أو يومين مشكلة كبيرة، ويمكن أن يحدث لمعظم النساء من حينٍ لآخر، وطالما لا تعاني المرأة من أعراضٍ أخرى فلا داعي لمراجعة الطّبيب، ولكن يجب مراجعته إذا استمرّ التبقيع لأكثر من يومين أو في حال زيادة كمية النزيف، أو ظهور أعراضٍ أخرى مثل الدوخة، أو الحمّى، أو آلام البطن الشديدة، أو وجود إفرازاتٍ مهبلية غير طبيعية، فقد تكون هذه الأعراض مؤشرًا على أن هذا النّزيف مرتبطٌ بسبب آخر غير الإباضة.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Ovulation Bleeding?", verywellhealth, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  2. "10 Causes of Mid-Cycle Spotting", fertilityinstitute, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  3. "9 Common Questions About Ovulation Bleeding & Implantation Bleeding", fertility2family, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "What is ovulation bleeding?", medicalnewstoday, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Bleeding & Spotting During Ovulation: When to be Concerned", toplinemd, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  6. "ovulation bleeding", avawomen, Retrieved 14/9/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Spotted: What Ovulation Bleeding Looks Like and Why It Happens", greatist, Retrieved 14/9/2021. Edited.