نلاحظ في كثيرٍ من الأحيان بقعًا خشنة على رأس المولود أو خلف أذنيه، وقد تقلق العديد من الأمهات عند رؤيتهن لذلك، لكن لا داعي للخوف، فهذا ما يُعرَف بأنه غطاء المهد، أو قشرة رأس المولود، وهي لا ترتبط بسبب خطير، كما يسهل التخلص منها وعلاجها.[١][٢]

أسباب القشرة في رأس المولود

ما زال السبب الرئيسي لظهور القشرة في رأس المولود غير معروفٍ حتى الآن،[٣] لكن من بين العوامل التي يُعتقَد بأن لها دورٌ في التسبب بقشرة رأس المولود ما يلي ذكره:

  • الهرمونات التي تنتقل من الأم إلى الطفل قبل الولادة: تسبب الهرمونات التي تنتقل من الأم إلى جنينها إفراز الغدد الدهنية في بصيلات الشعر كثيرًا من الدهن، والذي يؤثر في التساقط الطبيعي للخلايا الميتة، وبالتالي تراكم الخلايا الميتة في فروة الرأس، وتشكّل القشرة في رأس المولود.[٣][٤]
  • الإصابة بنوعٍ من الفطريات: يُطلَق على الفطريات المتسببة بقشرة الرأس اسم فِطْر الملاسيزيا، والتي يزداد تكاثرها مع وجود الزيت في فروة الرأس.[٣]
  • كثرة تنظيف فروة رأس المولود: إن كثرة غسل فروة رأس المولود باستخدام الشامبو والإفراط في ذلك يُفقِدها رطوبتها ويتسبب في جفافها، مما قد يكون له دورٌ في ظهور قشرة رأس المولود.[٥]
  • الظروف البيئية: فالبيئة الجافة وقليلة الرّطوبة، كالتي تكون في الشتاء، أو التعرّض المباشر لأشعة الشمس، تجعل فروة رأس المولود جافّة، مما يتسبب في ظهور قشرة رأس المولود.[٥][٦]
  • إهمال نظافة فروة رأس المولود: إن عدم الحفاظ على نظافة رأس المولود، وعدم استخدام الشامبو بكمياتٍ كافية، يتسبب بتراكم الأوساخ والزيوت على فروة الرأس، ومن ثمّ ظهور قشرة الرأس.[٦]
  • أسبابٌ أخرى: يمكن أن تتسبب بعض اضطرابات الجهاز المناعي أو المشكلات الجلدية في جفاف الجلد عند الأطفال، وبالتالي ظهور قشرة رأس المولود، ومن هذه المشكلات:[٧][٨]
  • صدفية فروة الرأس.
  • إكزيما فروة الرأس.
  • تحسس فروة الرأس.


طرق التعامل مع قشرة رأس المولود

هنالك عددٌ من النّصائح التي تساعد على التخلّص من قشرة رأس المولود، وهذه النّصائح تتمثّل بما يلي:

  • الحفاظ على نظافة فروة رأس المولود: وذلك بغسل شعر المولود باعتدالٍ، وباستخدام شامبو لطيف، وفرك فروة رأسه عن طريق أطراف الأصابع بلطف.[٩]
  • استخدام الفرشاة والشامبو: يمكن استخدام فرشاةٍ ذات شُعيراتٍ ناعمة، مع شامبو لطيف لتنظيف فروة رأس المولود برفق، فالفرشاة تساعد على إزالة خلايا الجلد الميتة، بينما يُنظَف الشامبو فروة رأسه.[٦]
  • استخدام الزيوت المعدنية: يمكن في بعض الأحيان استخدام بعض أنواع الزيوت المعدنية أو الفازلين على فروة رأس المولود بهدف المساعدة على تحلل القشرة من رأس المولود بسهولة، وقبل استخدام الزيت يجب تدفئته لبضع دقائق، واستخدام الفرشاة ذات الشُعيرات الناعمة لإزالة القشور باستخدام الزيت، ومن ثم غسل فروة رأسه بالشامبو كالمُعتاد.[١٠]
  • فرك فروة الرأس باستخدام حليب الثدي: يمكن أن يُساهِم فرك القليل من حليب الثدي على المنطقة المُصابة بقشرة الرأس في تخفيف القشرة.[١١]
  • استخدام الشامبو ذو المكونات الطّبيعية: يمكن لاستخدام أنواع الشامبو المُصنّع من المكونات الطبيعية أن يساعد على التخلّص من قشرة رأس المولود، إذ يمكن استخدامه بشكلٍ يومي في البداية، ثم استخدامه مرتين فقط في الأسبوع.[١١]
  • استخدام بعض الأدوية: في بعض الأحيان سيلزم استخدام الأدوية للتخلّص من قشرة رأس المولود، إذ إن استخدام الشامبو لوحده لن يكون كافيًا، ومن هذه الأدوية الكريمات المحتوية على الكورتيزون الخفيف، أو أنواع الشامبو المحتوية على المضادّ الفطري كيتوكونازول بنسبة 2%.[٣]



لا يُستخدَم الكورتيزون أو الكريمات المضادة للفطريات التي تُصرف دون وصفةً طبية قبل استشارة طبيب الأطفال.





دواعي مراجعة الطبيب

على الرّغم من أن معظم حالات قشرة رأس المولود تزول باتّباع التدابير المنزلية سابقة الذكر وببلوغ الطفل عمر 6-12 شهرًا، إلا أن بعض الحالات تستدعي مراجعة الطبيب فور ظهورها، فقد تكون دلالةً على حالةٍ أكثر خطورة، ومن هذه الحالات نذكر ما يلي:[٤][٧]

  • عدم تحسّن حالة قشرة رأس المولود بعد أسبوعين من الرعاية المنزلية.
  • وجود طفحٍ جلدي أحمر، أو خدش الطفل لجلده.
  • انتشار الطفح الجلدي.
  • انزعاج الطفل وقيامه بحكّ فروة رأسه.
  • الإحساس بدفْء فروة رأس الطفل عند لمسها.
  • تغيّر في الجلد عند حكّه.
  • انبعاث رائحة كريهة من فروة رأس الطفل.
  • حدوث تشقق أو نزيف في فروة رأس الطفل.
  • عدم اكتساب الطفل للوزن مع نموّه.


هل من الآمن القيام بحكّ قشرة رأس المولود؟

لا تعتبر قشرة رأس المولود حالةً خطيرة، ولا ينبغي أن تسبب للطفل أيّ مشاكل أو تهيّج في فروة الرأس، ومن إحدى النّصائح المتعلّقة بقشرة رأس المولود، عدم القيام بحكّها، أو تقشيرها، أو خدشها، تجنّبًا لحدوث العدوى في الجلد.[٢]

المراجع

  1. "Cradle Cap", www.webmd.com, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Cradle cap", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Cradle cap", www.mayoclinic.org, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Cradle cap", raisingchildren.net.au, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Dandruff In Babies: Causes, Symptoms, Treatment And Home Remedies", www.momjunction.com, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "How to Deal With Dandruff in Babies", parenting.firstcry.com, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Baby with a dry scalp: Remedies and when to see a doctor", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  8. "Cradle Cap (Infantile Seborrheic Dermatitis)", www.rchsd.org, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  9. "Dandruff, Cradle Cap, and Other Scalp Conditions", medlineplus.gov, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  10. "Cradle Cap (Seborrheic Dermatitis) in Infants", kidshealth.org, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Cradle Cap (Seborrheic Dermatitis) in Babies", www.whattoexpect.com, Retrieved 23/6/2021. Edited.