قد يعاني الإنسان أحياناً من ألم، وحرقان، وتهيج في الأنف أثناء عملية التنفس،[١] وقد يُعزى ذلك لعدة أسباب، ومن الجدير ذكره أنه توجد عدة إجراءات منزلية وعلاجات دوائية قد تساعد في التخفيف من شدة هذا الألم.[٢]


أسباب ألم الأنف عند التنفس

يوجد العديد من الأسباب التي تتسبب بألم الأنف عند التنفس، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٢]


أمراض الجهاز التنفسي

قد تُصيب عدوى الجهاز التنفسي العلوي مجرى الأنف وتسبب حدوث أعراض عدة؛ مثل: الاحتقان، والإفرازات، وسيلان الأنف، وقد تؤدي التهيجات المتكررة والمستمرة للتجاويف الأنفية إلى حدوث التهابات وعدوى، والتي بدورها تساهم في حدوث آلام وانتفاخات في الأنف.[٣]


الحساسية

قد تُسبب مسببات الحساسية (Allergies)؛ كحبوب اللقاح والقش العطاس كردة فعل خفيفة لها، ولكن عندما يتفاعل الجسم بشكلٍ مبالغ فيه مع مسببات الحساسية؛ كالأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة، فإنّ ذلك قد يؤدي إلى حدوث التهابات مستمرة في الأنف، وينتج عنها احتقان مستمر، وعطاس، وانتفاخ في الوجه والأنف، والشعور بالألم.[٣]


عدوى الجيوب الأنفية

عدوى الجيوب الأنفية (Sinus Infection) هي عبارة عن التهاب وانتفاخ للأنسجة المبطنة للجيوب الأنفية، وقد يترتب على ذلك الشعور بألم في الأنف عند التنفس.[٤]


الأسباب المتعلقة بالضربات والصدمات

قد يشعر الشخص بألم الأنف نتيجة التعرض لإصابة مباشرة على الأنف؛ مثل: لكمة شديدة على الوجه، أو حادث سيارة، أو سقوط من مكان مرتفع، خاصةً إذا نتج عنه كسور في الأنف، وقد يترتب على ذلك حدوث تشوه مرئي في الأنف أو حدوث نزيف، وذلك اعتماداً على شدة الضربة.[٣]


دخول أجسام غريبة إلى الأنف

قد يعلق شيء أو جسم غريب في الأنف، خاصة أنف الطفل؛ كأقلام التلوين، أو الطعام، أو بطاريات؛ مما يؤدي إلى شعور مزعج وعدم ارتياح في منطقة الأنف،[٥] ومن الأعراض الناتجة عن دخول جسم غريب للأنف ما يأتي:[٦]

  • صعوبة في التنفس من فتحة الأنف المتأثرة.
  • ألم وتهيج في الأنف.
  • إفرازات من الأنف مخلوطة بالدم.
  • رائحة كريهة من الأنف.


لسعة الصقيع

قد يحدث تلف أو ضرر في الطبقة الخارجية من الجلد بسبب التعرض المزمن لدرجات حرارة منخفضة (أقل من 0° درجة مئوية)؛ وغالباً ما يتعرض لها معظم الأشخاص الذين يمارسون الأنشطة الترفيهية الخارجية؛ كالتخييم، والصيد، والرياضات الثلجية، كما أنها شائعة عند الأطفال؛ نظراً لأن جلدهم يفقد الحرارة بشكل أسرع من البالغين، وتكون الأجزاء المتضررة هي الأطراف، والأنف، والأذنين، والخدين، ونذكر ومن أعراض لسعة الصقيع ما يأتي:

  • ألم واحمرار وخدران في المنطقة.
  • تحول لوم المنطقة المتأثرة إلى اللون البنفسجي أو الأزرق.
  • تلف دائم في الأنسجة.


الحالات الناتجة عن خطأ طبي

قد تظهر بعض الآثار الجانبية نتيجة الخضوع لجراحة الأنف، أو عند عمل ثقب للأنف (Nose piercing)، وقد تتضمن: انتفاخًا وألمًا بالأنف عند التنفس، والخدران، وتأثر حاسة الشم، إضافةً إلى احتمالية الإصابة بالعدوى.[٣]


هل الشعور بألم الأنف عند التنفس علامة أو دليل على الإصابة بفيروس كورونا-19؟

الإجابة: نعم في بعض الحالات، لكنه من الأعراض غير الشائعة للإصابة بفيروس كورونا-19.[٧]


كيف يمكن التخفيف من ألم الأنف عند التنفس؟

يعتمد علاج ألم الأنف على المسبب؛ فإذا كان السبب فيروسياً؛ فإنه قد يزول وحده مع الالتزام بعلاجات منزلية دون الحاجة للعلاجات الدوائية، أما في حال كان السبب بكتيرياً؛ فيتم اللجوء للعلاجات المنزلية والدوائية التي يوصي بها الطبيب، وفيما يلي تفصيل لبعض الإجراءات المنزلية والدوائية:[٨]


الإجراءات المنزلية

فيما يلي بعض هذه الإجراءات:[٩]

  • شطف الأنف وتنظيفه: ويتم باستخدام إناء مصمم لشطف تجويف الأنف وتنظيفه باستخدام الماء والملح؛ للتخفيف من أعراض الجيوب الأنفية.
  • الحرص على شرب الماء والسوائل بكثرة: وتجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ لتقليل حدوث الجفاف.
  • أخذ قسط جيد من الراحة: لإعطاء الجسم وقت لمحاربة ومواجهة العدوى وتسريع التعافي، كذلك يُنصح بوضع وسادتين عند النوم؛ لرفع الرأس والمساعدة على تحسين التنفس أثناء النوم.
  • استخدام أجهزة الترطيب (Humidifier): وهي أجهزة كهربائية تعمل على زيادة الرطوبة في الجو.[١٠]
  • أخذ حمام دافئ أو استنشاق البخار من إناء مياه دافئة.[١٠]
  • استخدام منشفة أو فوطة رطبة بمياه دافئة، ووضعها على الوجه.[١٠]
  • وضع مكعبات الثلج المغطاة بالقماش على الأنف لمدة 10 إلى 15 دقيقة.[٢]
  • التوقف عن ممارسة النشاطات والرياضات الشاقّة.[٢]


الأدوية العلاجية

قد يوصي الطبيب بأنواع مختلفة من الأدوية التي تساهم في التخفيف ألم الأنف عند التنفس والأعراض المصاحبة له، ومنها ما يأتي:[١١]

  • مسكنات الألم: وتساعد على تقليل ألم الأنف والجيوب الأنفية والصداع؛ مثل: باراسيتامول (Paracetamol)، وآيبوبروفين (Ibuprofen).
  • الأدوية المزيلة للاحتقان: والتي بدورها تمنع انتفاخ الأوعية الدموية الموجودة في الأنف، مما يساعد على تخفيف الاحتقان، ولا يوصى باستخدامها دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني.



يرجى الانتباه إلى ضرورة عدم استخدام الأدوية المزيلة للاحتقان لأكثر من 3 أيام متتالية؛ وذلك لتجنب حدوث الاحتقان الارتدادي (Rebound congestion)؛ وهي مشكلة عودة الاحتقان بشكل مستمر بالرغم من استخدام مزيلات الاحتقان.




  • الأدوية المضادة للهيستامين (Antihistamines): والتي تستخدم لتخفيف الحساسية، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: لوراتادين (Loratadine)، وفيكسوفينادين (Fexofenadine).[١١]
  • بخاخات الكورتيزون (Steroid nasal sprays): تساعد هذه البخاخات على تخفيف أعراض الحساسية بشكلٍ جيد، ويبدأ مفعولها عادةً بعد يومين من استخدامها؛ ويُنصح باستخدامها قبل ظهور الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الموسمية.[١٠]
  • مراهم المنثول: تساعد المراهم الطبية التي تحتوي على مادة المنثول أو مادة الكافور على تحسين التنفس، وهي مادة تستخرج من النعناع، وتستخدم عادةً بدهن المرهم على الصدر أو الشفة العليا، كما يمكن استخدامهما عن طريق إضافتها إلى المياه الدافئة واستنشاق البخار؛ مما يؤدي إلى فتح المجاري التنفسية في الأنف.[١٠]
  • المضادات الحيوية: وتستخدم فقط إذا كانت العدوى بكتيرية، أو عند وجود مضاعفات شديدة.[١٢]


ما هي فئة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بألم الأنف عند التنفس؟

هناك العديد من فئات الأشخاص الذين يمكن اعتبارهم أكثر عرضة للإصابة بألف الأنف عند التنفس، وتشمل هذه الفئة ما يأتي:[١٣]

  • الأشخاص المصابين بالحساسية.
  • الأشخاص الذين لديهم مشاكل في بنية أو هيكل الأنف، مثل: انحراف الحاجز الأنفي، أو الأشخاص الذين لديهم زوائد داخل الأنف، أو يُعانون من التهاب الجيوب الأنفية.
  • الأشخاص الذين تقتضي طبيعة عملهم البقاء لساعات طويلة في أماكن تنتشر فيها العدوى بدرجة أكبر، مثل: حضانات الأطفال، ومراكز الرعاية.


متى تجب مراجعة الطبيب؟

تجب زيارة الطبيب عند زيادة شدة الألم المرافق للتنفس، أو في حال عدم تحسنه مع الوقت بالرغم من اتباع العلاجات المنزلية واستخدام مسكنات الألم،[٢] أو عندما تكون الأعراض شديدة.[١٢]


المراجع

  1. "Causes and treatments of a burning sensation in the nose", Medical news today, Retrieved 2/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Bridge of nose pain: Causes and how to treat it", Medical news today, Retrieved 2/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Nose Pain: Symptoms & Common Questions", Buoy, Retrieved 2/12/2021. Edited.
  4. "Sinus Infection (Sinusitis)", Cleveland clinic, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  5. "WHY CAN'T I BREATHE WELL THROUGH MY NOSE? (NASAL OBSTRUCTION AND CHRONIC SINUSITIS)", Houstonent, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  6. "Foreign body in the nose", Medline plus, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  7. "Is a Nose Burning Sensation a Symptom of COVID-19?", Healthline, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  8. "5 Ways to Relieve Sinus Pain", Webmd, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  9. "Ten home remedies to relieve sinus pain and pressure", AllinaHealth, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج "How to Treat Nasal Congestion and Sinus Pressure", Webmd, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "How to Treat Sinus Pain", Verywell health, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Sinusitis (sinus infection)", NHS, Retrieved 3/12/2021. Edited.
  13. "Acute Sinusitis", Cleveland 3, Retrieved 13/12/2021. Edited.